النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: ما هو السن الشرعي للصوم للطفل او الطفلة

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    73
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    0

    ما هو السن الشرعي للصوم للطفل او الطفلة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    صادفتنى موقف لولادى أختى , أختى لديها بنت صغيرة لم تتجاوز الــ 7 سنوات , اى 6 سنوات و 7 شهور تقريبا
    البنت الصغير تصوم اليوم كاملا بداية من اذان الفجر حتى اذان المغرب , دون ضغط عليها او فرض عليها الصوم من والدتها ولكن بطريقة التشجيع المصرية المعروفة لدينا

    والغريب ان البنت سعيدة بذلك وفرحانه

    ارجو الافادة الشرعية مع النصح لانى خايف على البنت الصغيرة من مشاقة الصوم

  2. #2
    مشرف سابق الصورة الرمزية Sherif.Attia
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    5,875
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    190

    رد: ما هو السن الشرعي للصوم للطفل او الطفلة

    السلام عليكم
    أخى الفاضل إليك بعض أحكام صيام الأطفال وما يترتب عليه
    أولاً:- لا يجب الصيام على الطفل الصغير حتى يبلغ، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم : { رُفِعَ الْقَلَمُ عَنْ ثَلاثَةٍ: عَنْ الْمَجْنُونِ الْمَغْلُوبِ عَلَى عَقْلِهِ حَتَّى يفِيقَ ، وَعَنْ النَّائِمِ حَتَّى يَسْتَيْقِظَ ، وَعَنْ الصَّبِيِّ حَتَّى يَحْتَلِمَ } رواه أبو داود (4399) وصححه الألباني في صحيح أبي داود
    ومع ذلك، فينبغي أمر الصبي بالصيام حتى يعتاده، ولأنه يكتب له الأعمال الصالحة التي يفعلها
    والسن الذي يبدأ الوالدان بتعليم أولادهما الصيام فيه هو سن الإطاقة للصيام، وهو يختلف باختلاف بنية الولد، وقد حدَّه بعض العلماء بسن العاشرة
    قال الخرقي: " وإذا كان الغلام عشر سنين وأطاق الصيام أُخِذَ به "
    قال ابن قدامة: " يعني: أنه يُلزم الصيام، يؤمر به، ويضرب على تركه، ليتمرن عليه ويتعوده، كما يُلزم بالصلاة ويؤمر بها، وممن ذهب إلى أنه يؤمر بالصيام إذا أطاقه: عطاء والحسن وابن سيرين والزهري وقتادة والشافعي
    وقال الأوزاعي: إذا أطاق صوم ثلاثة أيام تباعا لا يخور فيهن ولا يضعف حُمِّلَ صومَ شهر رمضان
    وقال إسحاق: إذا بلغ ثنتي عشرة أحب أن يكلف الصوم للعادة
    وإعتباره بالعشر أولى؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر بالضرب على الصلاة عندها، واعتبار الصوم بالصلاة أحسن لقرب إحداهما من الأخرى، واجتماعهما في أنهما عبادتان بدنيتان من أركان الإسلام، إلا أن الصوم أشق فاعتبرت له الطاقة، لأنه قد يطيق الصلاة من لا يطيقه" انتهى " المغني " (4/412)
    وقد كان هذا هو هدي أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - مع أولادهم، يأمرون من يطيق منهم بالصيام فإذا بكى أحدهم من الجوع دُفع إليه اللعب يتلهى بها، ولا يجوز الإصرار عليهم بالصيام إذا كان يضرهم بسبب ضعف بنيتهم أو مرضهم
    قال الشيخ ابن عثيمين: " والصغير لا يلزمه الصوم حتى يبلغ، ولكن يؤمر به متى أطاقه ليتمرن عليه ويعتاده، فيسهل عليه بعد البلوغ، وقد كان الصحابة - رضي الله عنه - م - وهم خير هذه الأمة - يصوِّمون أولادهم وهم صغار" انتهى " مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " ( 19 / 28 ، 29 )
    وسٌئل الشيخ - رحمه الله تعالى - : طفلي الصغير يصر على صيام رمضان رغم أن الصيام يضره لصغر سنه واعتلال صحته، فهل أستخدم معه القسوة ليفطر؟
    فأجاب: " إذا كان صغيراً لم يبلغ فإنه لا يلزمه الصوم، ولكن إذا كان يستطيعه دون مشقة فإنه يؤمر به، وكان الصحابة - رضي الله عنهم - يُصوِّمون أولادهم، حتى إن الصغير منهم ليبكي فيعطونه اللعب يتلهى بها، ولكن إذا ثبت أن هذا يضره فإنه يمنع منه، وإذا كان الله سبحانه وتعالى منعنا من إعطاء الصغار أموالهم خوفاً من الإفساد بها، فإن خوف إضرار الأبدان من باب أولى أن نمنعهم منه، ولكن المنع يكون عن غير طريق القسوة، فإنها لا تنبغي في معاملة الأولاد عند تربيتهم "انتهى" مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " (19/83)
    ثانياً: يمكن للوالدين تشجيع أولادهم على الصيام بإعطائهم هدية في كل يوم، أو بتذكية روح المنافسة بينهم وبين أقرانهم أو من هو دون سنهم، ويمكن تشجيعهم على الصلاة بأخذهم إلى المساجد للصلاة فيها، وبخاصة إذا خرجوا مع الأب وصلوا في مساجد متفرقة في كل يوم
    وكذلك يمكن تشجيعهم بمكافأتهم على ذلك، سواء كانت المكافأة بالثناء عليهم ومدحهم، أو بإخراجهم للتنزه أحياناً، أو شراء ما يحبون ... إلى أخره نحو ذلك
    وللأسف يوجد تقصير عظيم من بعض الآباء والأمهات تجاه أولادهم في هذا التشجيع، بل تجد في بعض الأحيان الصد عن هذه العبادات، ويظن بعض هؤلاء الآباء والأمهات أن الرحمة والشفقة تقتضي عدم تصويمهم أو عدم قيام أبنائهم للصلاة، وهذا خطأ محض من حيث الشرع، ومن حيث التربية
    قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله : " أوجب الله الصيام أداء على كل مسلم مكلف قادر مقيم، فأما الصغير الذي لم يبلغ فإن الصيام لا يجب عليه؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم : ( رفع القلم عن ثلاثة : وذكر : الصبي حتى يبلغ ) ولكن يجب على وليه أن يأمره بالصيام إذا بلغ حدّاً يطيق الصيام فيه؛ لأن ذلك من تأديبه وتمرينه على فعل أركان الإسلام، ونرى بعض الناس ربما يترك أولاده فلا يأمرهم بصلاة ولا صوم وهذا خطأ، فإنه مسؤول عن ذلك بين يدي الله تبارك وتعالى وهم يزعمون أنهم لا يُصَوِّمون أولادهم شفقة عليهم ورحمة بهم، والحقيقة أن الشفيق على أولاده والراحم لهم هو من يمرنهم على خصال الخير وفعل البر، لا من يترك تأديبهم وتربيتهم تربية نافعة " انتهى " مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " ( 19 / 19 ، 20 ).
    ثالثاً: ويمكن للوالدين شغل أوقات أولادهم بقراءة القرآن وحفظ جزء يسير كل يوم منه، وكذلك بقراءة كتب تناسب مستواهم، وإسماعهم أمثله ودروس متنوعة تجمع بين الفائدة والمرح كالأناشيد، وإحضار الدروس المرئية المفيدة لهم، وقد جمع " التلفزيون أكثر هذه الأشياء فيمكن تخصيص وقتٍ كلَّ يومٍ لمتابعة ما يفيد الأطفال فى هذا الأمر
    وأخيراً نسأل الله تعالى أن يعيننا جميعاً على تربية أولادنا وعلى تحببيهم في العبادة، وأن يوفقنا لأداء ما أوجب علينا تجاههم
    ذلك والله أعلى وأعلم

    https://www.islamhouse.com/314915/ar...7%D9%85_%D8%9F

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    220
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    9

    رد: ما هو السن الشرعي للصوم للطفل او الطفلة

    السن الشرعى سن البلوغ لكن لازم تكون متعلنة العبادة قبل البلوغ لقول النبى علموا اولادكم الصلاة لسبع واضربوهم لعشر وبعدين حضرتك البنت لما تتعود من صغرها على الصوم لما تكبر متتعبش وتتعود على العبادات

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    73
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: ما هو السن الشرعي للصوم للطفل او الطفلة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hp_sherif مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    أخى الفاضل إليك بعض أحكام صيام الأطفال وما يترتب عليه
    أولاً:- لا يجب الصيام على الطفل الصغير حتى يبلغ، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم : { رُفِعَ الْقَلَمُ عَنْ ثَلاثَةٍ: عَنْ الْمَجْنُونِ الْمَغْلُوبِ عَلَى عَقْلِهِ حَتَّى يفِيقَ ، وَعَنْ النَّائِمِ حَتَّى يَسْتَيْقِظَ ، وَعَنْ الصَّبِيِّ حَتَّى يَحْتَلِمَ } رواه أبو داود (4399) وصححه الألباني في صحيح أبي داود
    ومع ذلك، فينبغي أمر الصبي بالصيام حتى يعتاده، ولأنه يكتب له الأعمال الصالحة التي يفعلها
    والسن الذي يبدأ الوالدان بتعليم أولادهما الصيام فيه هو سن الإطاقة للصيام، وهو يختلف باختلاف بنية الولد، وقد حدَّه بعض العلماء بسن العاشرة
    قال الخرقي: " وإذا كان الغلام عشر سنين وأطاق الصيام أُخِذَ به "
    قال ابن قدامة: " يعني: أنه يُلزم الصيام، يؤمر به، ويضرب على تركه، ليتمرن عليه ويتعوده، كما يُلزم بالصلاة ويؤمر بها، وممن ذهب إلى أنه يؤمر بالصيام إذا أطاقه: عطاء والحسن وابن سيرين والزهري وقتادة والشافعي
    وقال الأوزاعي: إذا أطاق صوم ثلاثة أيام تباعا لا يخور فيهن ولا يضعف حُمِّلَ صومَ شهر رمضان
    وقال إسحاق: إذا بلغ ثنتي عشرة أحب أن يكلف الصوم للعادة
    وإعتباره بالعشر أولى؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر بالضرب على الصلاة عندها، واعتبار الصوم بالصلاة أحسن لقرب إحداهما من الأخرى، واجتماعهما في أنهما عبادتان بدنيتان من أركان الإسلام، إلا أن الصوم أشق فاعتبرت له الطاقة، لأنه قد يطيق الصلاة من لا يطيقه" انتهى " المغني " (4/412)
    وقد كان هذا هو هدي أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - مع أولادهم، يأمرون من يطيق منهم بالصيام فإذا بكى أحدهم من الجوع دُفع إليه اللعب يتلهى بها، ولا يجوز الإصرار عليهم بالصيام إذا كان يضرهم بسبب ضعف بنيتهم أو مرضهم
    قال الشيخ ابن عثيمين: " والصغير لا يلزمه الصوم حتى يبلغ، ولكن يؤمر به متى أطاقه ليتمرن عليه ويعتاده، فيسهل عليه بعد البلوغ، وقد كان الصحابة - رضي الله عنه - م - وهم خير هذه الأمة - يصوِّمون أولادهم وهم صغار" انتهى " مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " ( 19 / 28 ، 29 )
    وسٌئل الشيخ - رحمه الله تعالى - : طفلي الصغير يصر على صيام رمضان رغم أن الصيام يضره لصغر سنه واعتلال صحته، فهل أستخدم معه القسوة ليفطر؟
    فأجاب: " إذا كان صغيراً لم يبلغ فإنه لا يلزمه الصوم، ولكن إذا كان يستطيعه دون مشقة فإنه يؤمر به، وكان الصحابة - رضي الله عنهم - يُصوِّمون أولادهم، حتى إن الصغير منهم ليبكي فيعطونه اللعب يتلهى بها، ولكن إذا ثبت أن هذا يضره فإنه يمنع منه، وإذا كان الله سبحانه وتعالى منعنا من إعطاء الصغار أموالهم خوفاً من الإفساد بها، فإن خوف إضرار الأبدان من باب أولى أن نمنعهم منه، ولكن المنع يكون عن غير طريق القسوة، فإنها لا تنبغي في معاملة الأولاد عند تربيتهم "انتهى" مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " (19/83)
    ثانياً: يمكن للوالدين تشجيع أولادهم على الصيام بإعطائهم هدية في كل يوم، أو بتذكية روح المنافسة بينهم وبين أقرانهم أو من هو دون سنهم، ويمكن تشجيعهم على الصلاة بأخذهم إلى المساجد للصلاة فيها، وبخاصة إذا خرجوا مع الأب وصلوا في مساجد متفرقة في كل يوم
    وكذلك يمكن تشجيعهم بمكافأتهم على ذلك، سواء كانت المكافأة بالثناء عليهم ومدحهم، أو بإخراجهم للتنزه أحياناً، أو شراء ما يحبون ... إلى أخره نحو ذلك
    وللأسف يوجد تقصير عظيم من بعض الآباء والأمهات تجاه أولادهم في هذا التشجيع، بل تجد في بعض الأحيان الصد عن هذه العبادات، ويظن بعض هؤلاء الآباء والأمهات أن الرحمة والشفقة تقتضي عدم تصويمهم أو عدم قيام أبنائهم للصلاة، وهذا خطأ محض من حيث الشرع، ومن حيث التربية
    قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله : " أوجب الله الصيام أداء على كل مسلم مكلف قادر مقيم، فأما الصغير الذي لم يبلغ فإن الصيام لا يجب عليه؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم : ( رفع القلم عن ثلاثة : وذكر : الصبي حتى يبلغ ) ولكن يجب على وليه أن يأمره بالصيام إذا بلغ حدّاً يطيق الصيام فيه؛ لأن ذلك من تأديبه وتمرينه على فعل أركان الإسلام، ونرى بعض الناس ربما يترك أولاده فلا يأمرهم بصلاة ولا صوم وهذا خطأ، فإنه مسؤول عن ذلك بين يدي الله تبارك وتعالى وهم يزعمون أنهم لا يُصَوِّمون أولادهم شفقة عليهم ورحمة بهم، والحقيقة أن الشفيق على أولاده والراحم لهم هو من يمرنهم على خصال الخير وفعل البر، لا من يترك تأديبهم وتربيتهم تربية نافعة " انتهى " مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " ( 19 / 19 ، 20 ).
    ثالثاً: ويمكن للوالدين شغل أوقات أولادهم بقراءة القرآن وحفظ جزء يسير كل يوم منه، وكذلك بقراءة كتب تناسب مستواهم، وإسماعهم أمثله ودروس متنوعة تجمع بين الفائدة والمرح كالأناشيد، وإحضار الدروس المرئية المفيدة لهم، وقد جمع " التلفزيون أكثر هذه الأشياء فيمكن تخصيص وقتٍ كلَّ يومٍ لمتابعة ما يفيد الأطفال فى هذا الأمر
    وأخيراً نسأل الله تعالى أن يعيننا جميعاً على تربية أولادنا وعلى تحببيهم في العبادة، وأن يوفقنا لأداء ما أوجب علينا تجاههم
    ذلك والله أعلى وأعلم

    https://www.islamhouse.com/314915/ar...7%D9%85_%D8%9F
    اجابة شاملة ووافية , جزاك الله كل خير اخى الكريم , شكرا لك ورمضان كريمــ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abdo_tarek مشاهدة المشاركة
    السن الشرعى سن البلوغ لكن لازم تكون متعلنة العبادة قبل البلوغ لقول النبى علموا اولادكم الصلاة لسبع واضربوهم لعشر وبعدين حضرتك البنت لما تتعود من صغرها على الصوم لما تكبر متتعبش وتتعود على العبادات
    شكرا لحضرتك انا كنت خايف بس انى البنت تتأثر من يوم الصيام لصغير سنها ولكن التعليق الاول وضح لى الكثير
    شكرا لك اخى الفاضل

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    12
    الدولة: Saudi Arabia
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: ما هو السن الشرعي للصوم للطفل او الطفلة

    انا ارى عشر سنين او على حسب استحماال الطفل

  6. #6
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    73
    الدولة: Egypt
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: ما هو السن الشرعي للصوم للطفل او الطفلة



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة killer1 مشاهدة المشاركة
    انا ارى عشر سنين او على حسب استحماال الطفل
    الاجابة الاولى بها كل شيئ بطريقة شرعية وعلمية ارجو قرأتها , انا قرأتها مرتان لكى افهمها اكثر
    وفى الحقيقة اجابة رائعة عن جد وشاملة
    شكرا لصاحب الاجابة والله يوفقه

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •